منتدى مجلس الأمة > ديوان منتدى مجلس الأمة (( الاجتماعي ))

جمعية المعلمين الكويتية

<< < (26/42) > >>

GCC:
حشد إعلامي واسع نحو إقرار 'كادر المعلمين' [/b]




في موازاة لحشد واسع للمعلمين نحو إقرار الكادر، وفي تجمع كبير للمعلمين أطلق رئيس جمعية المعلمين متعب العتيبي البداية لتحركات واسعه لحشد أكبر عدد من المعلمين والمعلمات لحضور جلسة ٥ ابريل في مجلس الأمة والتي ستناقش القانون الذي تقدمت به، ووقع عليه مجموعه من النواب لتعديل البدلات والمكافآت التدريسية.

وقد كانت الجمعية قد دعت المعلمين للمشاركة والتطوع في اللجان التي تم تشكيلها بحسب الدوائر الانتخابية للتواصل مع النواب لحثهم على تبني مشروع الكادر والتصويت عليه.

كما اوضح العتيبي في تصريح صحافي بأن الحملة الإعلامية ستكون متزامنة وبشكل واسع ومنظم لإبراز هذه القضية في كافة وسائل الاعلام لدعم هذه القضية الهامة والرئيسية نحو تصحيح الوضع القائم واعطاء مهنة التعليم الأولوية القصوى.


المصدر:
جريدة الأن - الخميس الموافق 17/03/2011

بن ماجد:
رغم إمكانية تصادف الموعد مع مناقشة استجواب الفهد
«المعلمين» تشحذ همم أهل الميدان لحضور جلسة مناقشة الكادر 5 أبريل[/font]
 
كشف رئيس جمعية المعلمين الكويتية متعب العتيبي النقاب عن أنه وبالرغم من المستجدات البرلمانية التي طرأت على جلسة مجلس الأمة ليوم 5 ابريل المقبل عقب الاعلان عن أن تشمل جلسة هذا اليوم مناقشة استجواب الى نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية وزير الدولة لشؤون الاسكان وزير الدولة لشؤون التنمية الشيخ أحمد الفهد، الا أن الجمعية ماضية في حملتها الاعلامية والميدانية المكثفة وشحن أهل الميدان من جموع المعلمين والمعلمات لجلسة هذا اليوم، والذي ستتم فيه مناقشة واقرار القانون المقترح الجديد الخاص بتعديل بدلات ومكافآت أعضاء الهيئة التعليمية في التربية، والمعد من قبل الجمعية وتم تقديمه الى مجلس الأمة من قبل النواب الدكتور جمعان الحربش، وفلاح الصواغ، والدكتور وليد الطبطبائي، والدكتور فيصل المسلم، ومحمد هايف.
وقال العتيبي أن «الجمعية ستواصل تصعيد حملاتها بما فيها دعوة جموع المعلمين والمعلمات لحضور الجلسة، واضعة في اعتبارها الاحتمالات كافة في حالة أن أتيح للنواب مناقشة قانون الكادر في هذا اليوم، أو أن يتم ترحيل المناقشة لليوم الذي يليه مباشرة وهو يوم 6 ابريل».
وأشار الى أن الجمعية على تنسيق كامل مع اللجنة التعليمية ومع رئيس اللجنة الدكتور جمعان الحربش في هذا الصدد، فيما تتطلع من اللجنة التشريعية الى سرعة استكمال اجراءاتها كافة، مشيدة في الوقت نفسه بالاهتمام الكبير الذي أبداه رئيس اللجنة النائب حسين الحريتي عقب لقائه بوفد لجنة الكادر المشكل من قبل مجلس ادارة الجمعية.
وأضاف أن «الجمعية وضعت ضمن خطتها برنامج عمل متكامل تم من خلاله تحديد المهام المطلوبة من فرق العمل التطوعية، وتقسيم فرق العمل الى خمس دوائر، ودائرة للمعلمات الى جانب خطتها في تنظيم ثلاث ندوات جماهيرية، الأولى ستقام يوم 28 مارس الجاري في فرع الجمعية في محافظة الجهراء، والثانية في 30 مارس في فرع الجمعية في محافظة الأحمدي، والثالثة يوم 3 ابريل المقبل في مقر الجمعية الرئيسي في الدسمة، وسيتم من خلال هذه الندوات دعوة أكبر عدد من النواب للمشاركة فيها، الى جانب تعزيز مجالات تواصلها مع كافة الأعضاء عبر الحملة الاعلامية الموسعة وعبر شبكات الانترنت والتواصل الاجتماعي وعبر وسائل الصحافة والاعلام».

المصدر:
جريدة الراي – الاحد الموافق 20/03/2011

بن ماجد:
المعلمين: إساءة معلم وافد لأحد طلابه تستحق إنهاء خدماته
دعت إلى النأي بالميدان التعليمي عن معطيات الأحداث السياسية[/font]

أكدت جمعية المعلمين الكويتية أن 'الممارسات المؤسفة والبغيضة التي بدرت من أحد المعلمين الوافدين تجاه طلابه في احدى المدارس الثانوية الخاصة التي وجه من خلالها سيلا من الشتائم والألفاظ المقيتة والتعدي بالضرب على الطلبة تتعارض جملة وتفصيلا مع الأخلاقيات والمثل التي يتميز بها المعلم بشكل عام من واقع رسالته النبيلة التي شبهت برسالة الأنبياء'.

وذكرت الجمعية في بيان أمس أن تشبيه رسالة المعلم برسالة النبي جاءت 'من واقع حرصه الدائم على أن يكون المثل والقدوة في الأخلاقيات الحميدة والتصرفات المسؤولة والحس الراقي أمام طلابه وبما يتوافق مع واجباته ومسؤولياته الجسيمة بغض النظر عن أي ظروف أو حالات نفسية يمر بها'.

وبينت أن 'تصرفات هذا المعلم المؤسفة والمستنكرة لا يمكن لها أن تمثل بأي حال من الأحوال المكانة الأخلاقية الرفيعة والمتميزة التي يتحلى بها المعلمون في الكويت سواء المواطنون والوافدون، وأن هذا التصرف هو حالة شاذة وتصرف فردي لا يشكل قاعدة عامة، وهو تصرف مرفوض ومستهجن من قبل أهل الميدان التعليمي كافة والمعلمين أنفسهم قبل غيرهم لما يمثله من إساءة لمكانتهم ورسالتهم النبيلة ولواجباتهم الجسيمة'.

وأشادت الجمعية بـ'الإجراءات التي اتخذتها الوزارة تجاه هذا المعلم وإنهاء خدماته'، معربة في الوقت نفسه عن تقديرها لـ'ردة فعل أولياء أمور الطلبة وحكمتهم واتزانهم وللطلبة أنفسهم الذين حرصوا كل الحرص على الالتزام بقواعد الأدب والتقدير لمعلمهم حتى اللحظة الأخيرة رغم التصرفات المتمادية التي قام بها المعلم والتي فقد فيها كل مقومات وأسس وأخلاقيات مهنة التعليم والرسالة التي يؤديها والمثل والقيم الأبوية والتربوية التي كان لا بد أن يتحلى بها'.

من جانب آخر، جددت جمعية المعلمين مطالبها بـ'ضروة النأي بميداننا التعليمي عن تداعيات ومعطيات الأحداث السياسية الساخنة التي تمر بها منطقتنا العربية مع ضرورة وأهمية تعزيز وحدة الصف والتلاحم بين أبناء الشعب الكويتي بكل أطيافه وشرائحة، وفي نبذ أي محاولات لتمزيق وحدة الصف وإثارة الفتن وضرورة النأي بطلابنا عن أي مسائل أو ممارسات تضر بوحدة الصف، وفي ضرورة التأكيد على المصير المشترك وعمق العلاقات الأخوية الوثيقة التي تربط الكويت قيادة وحكومة وشعبا بأشقائها في دول مجلس التعاون الخليجي وفي المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين على وجه التحديد'.

المصدر:
جريدةالجريدة– الإثنين الموافق 28/03/2011

بن ماجد:
ديوانية / رئيس جمعية المعلمين أكد لـ«الراي» أن ثلثي أعضاء المجلس في صف الكادر [/font]
العتيبي يأخذ العهود على الوزيرة والنواب: «رُسل العلم» ينتظرون «بشرى أبريل»... لا تخذلوهم [/font]
 
أراد رئيس جمعية المعلمين متعب شجاع العتيبي ان يأخذ العهد والمواثيق على وزيرة التربية ونواب الامة بعدم خذلان «رسل العلم» في 6 ابريل، فلم يجد مكانا يثق فيه او بالأحرى يثق فيه المسؤولون اكثر من منبر «الراي» فحل ضيفا على ديوانيتها ليقدم رؤية الجمعية وأهل الميدان في أهمية الكادر المأمول اقرار قانونه ليس من قبيل الرفاهية و«تدليل» هذه الفئة من موظفي الدولة، وانما لان الخطب جلل، فكما يبين العتيبي فإن المعلمين الذين سيتخرجون هذا العام في المواد العلمية عددهم 17 فقط في الوقت الذي تحتاج وزارة التربية الى 800 معلم، بالطبع ستجلبهم من الخارج، وكذلك الحال بالنسبة للمعلمات الخريجات فعددهن 123 ومدارس التربية تبحث عن ألف معلمة، ستضطر اللجان للسفر يمينا ويسارا لجلبهن.
صدق أو لاتصدق!... معلم كويتي واحد على مستوى الدولة يدرس الفيزياء!، ذلك ليس لغزا بل حقيقة اعلنها العتيبي، اذا ما سر هذا الشح «الرهيب» في اعداد الكوادر الوطنية في مجال التدريس؟ اجاب العتيبي: انها قلة الحوافز والمزايا المالية التي تجعل الطالب الكويتي يعزف عن الالتحاق بكلية التربية والتخصصات المطلوبة، ما جعل مهنة التعليم طاردة بالنسبة للكويتيين. ويبشر العتيبي اهل الميدان ان صبرهم سيثمر مطلع ابريل حيث اكد ان الوزيرة ومعها ثلثا اعضاء مجلس الامة يدعمون الكادر وسيصوتون لاقرار القانون، فهل سيفي النواب ام سيكون الكادر «كذبة ابريل»؟
لم يكن الكادر وملابساته هو سيد اللقاء، فقد استرسل العتيبي في فضفضة عن مشاكل الميدان التربوي، فمن اعلى الهرم يرى العتيبي ان الوزارات ليست «مسيرة» من الخارج كما يزعم الكثيرون بل ان قياداتها يتمتعون بأعلى الكفاءات، وانما المشكلة في تأثر الوزارة بالاحداث السياسية، وتعرضها المستمر لضغوط النواب، ما يجعل الوزير منشغلا عن التطوير ومتابعة الاصلاحات، وهو يعرب عن خيبة الامل في المجلس الاعلى للتعليم الذي لم ينعقد إلا مرة واحدة «للتعارف» رغم دوره الفائق الاهمية في تطوير سياسات التعليم، والمناهج وغيرهما، ويتعجب العتيبي من بعض مدارس التربية التي مر على بنائها 50 عاما واصبحت منشآتها متهالكة لا تصلح لهذا العصر الذي ننادي فيه بمدارس جاذبة للمتعلم.
وحول اطالة الدوام التي «طال» حولها الجدل، بين العتيبي ان دولة السويد رفعت سن المدرسة من 6 الى 7 بسبب برودة الجو هناك فهل الكويت التي ترتفع فيها الحرارة الى قوة الـ50، ينفع فيها اطالة الدوام المدرسي؟ وينفي العتيبي التفرقة بين المعلمين الكويتيين والوافدين، مؤكدا ان الوافد يتمتع بجميع المزايا للمواطن عدا الانتخاب والترشيح، لكنه نبه الى حقيقة قانونية يجهلها الكثيرون وهي ان المعلم الوافد في المدارس الخاصة لا يتبع وزارة التربية في معاملاته بل وزارة الشؤون، وبالتالي لا يحق للجمعية التدخل في شؤونه.
وطالب العتيبي في هذا السياق بتعديل الادارات في المدارس للاسراع في الفصل بمشاكل المعلمين حتى لا يشعروا بالظلم أو الاحباط.
وأعلن العتيبي انه سيتم تعديل القرار رقم ( 1) الخاص بالعطلة الربيعية، حيث ستدمج مع عطلة الاعياد الوطنية بحيث تبدأ في الـ 12 من فبراير وحتى نهايته، والامر معروض على مجلس الوكلاء لاعتماده والبدء به في العام المقبل في محاولة للقضاء على غياب الطلبة في الايام الفاصلة بين العطلة الربيعية والاعياد الوطنية.
وفيما بين ان منتسبي الجمعية من الكويتيين عددهم 14 ألفا والوافدين ألف، أكد ان الجمعية ماضية في مطالبتها بالتحول الى نقابة.
اللقاء مليء بوجهات النظر وهموم وآمال الميدان التربوي هنا عرض لها:

• حصل المعلمون على كادر في 99 وكادر في 2006 واليوم يطالبون بكادر جديد.. فما سبب ذلك؟
- إن وظيفة المعلم تلعب دورا في اعداد أجيال المستقبل وتحتل مكانة متميزة بين الفئات الوظيفية المختلفة داخل الجهاز الحكومي وقد حرصت الدولة على توفير السبل الكفيلة لاستقرارها وظيفيا وتحقيق قدر معين من الرضا الوظيفي لديها وقد قدمنا هذا القانون لاحساسنا بالواقع المعاشي لمهنة التعليم وما تعانيه من تسرب وظيفي وتقاعد مبكر وعدم رضا وظيفي اثبتتها الدراسات الصادرة من الجهات المسؤولة عن التعليم في الكويت وكما ان المزايا المادية والعينية التي يتمتع بها عضو الهيئة التعليمية لا تتوافق وحجم الاعباء الوظيفية قياسا الى الوظائف الحكومية الاخرى حتى اصبحت مهنة التعليم مهنة طاردة وغير محفزة للعاملين في هذا الحقل ولذا فنحن نطالب باقرار كادر جديد للمعلمين ومميزات مالية يستحقها أبناء هذه المهمة الانسانية.
• وما الهدف والمزايا التي سيجنيها المعلمون في حال اقرار الكادر؟
- تم وضع هذا القانون نظاما وظيفيا جديدا يهدف الى خلق واقع وظيفي لمهنة التعليم يجعل منها وظيفة جاذبة تستقطب الكفاءات والاعداد المطلوبة لهذه المهنة وخلق روح التنافس البناء بين العاملين فيها ويكافأ المتميزون منهم في عملية الترقي والاعمال الممتازة والوظائف الاشرافية.
• لماذا قدمتم الكادر بقانون؟
- حاولنا مع وزارة التربية وديوان الخدمة المدنية اقراره ولكن لم نجد آذانا صاغية بالرغم من التأييد المطلق لوزيرة التربية لاقرار الكادر ولذلك رأينا تقديمه بقانون عن طريق مجلس الامة وبعد ان حصلنا على وعود بالتصويت عليه واقراره بنسبة الثلثين.
• ما أهم المميزات التي يشملها القانون؟
- يمنح اعضاء الهيئة التعليمية مكافأة المستوى الوظيفي وبدل اشراف الوظائف الاشرافية والتوجيه ومكافآت تشجيعية كما يمنح اعضاء الهيئة التعليمية مكافآت مؤهل علمي بواقع (200) دينار لحملة الماجستير و(400) دينار لحملة الدكتوراه بالاضافة الى تعديل قيمة مكافأة الاعمال الممتازة التي تمنح مقابل الخدمات الممتازة الى (1250) دينارا وكذلك منح من يجتاز الدورات التدريبية التي يتم الاتفاق عليها بين ديوان الخدمة المدنية ووزارة التربية مكافأة قدرها (1000) دينار نظير كل دورة تدريبية يتم اجتيازها في العام الدراسي الواحد ومكافأة استحقاق بما يعادل مرتبا شاملا عن آخر مرتب حصل عليه المعلم على ان يكون قد مضى على خدمتهم (30) سنة للذكور و(25) سنة للاناث.
• هل تؤيد النقل الجماعي للطلبة ولماذا فشلت التجربة التي قامت بها احدى شركات النقل مع وزارة التربية؟
- أؤيد نظام النقل الجماعي وذلك تخفيفا للزحمة في الشوارع ولراحة أولياء الامور والفكرة موجودة في السابق وقد نجحت منذ فترة عندما قامت بها احدى الشركات وجربتها في منطقة الرميثية ولكن الخلاف على وجود شرط من وزارة التربية بضرورة وجود متقاعد في الباص بوظيفة مشرف لزيادة الاطمئنان على الطلبة ومراقبتهم والاستفادة من المتقاعدين ولكن الشركة لم توافق لعدة اسباب ومنها عدم توافر العدد الكافي من المتقاعدين.
• يطالب المعلمون بصندوق «ضمان اجتماعي» في جمعية المعلمين لمساعدتهم مادياً... فلماذا لاتطبقون هذه الفكرة؟
- تم تطبيقها كتجربة وبالتعاون مع الشركة الوطنية للصندوق التكافلي لمساعدة من يحتاج من المعلمين الاعضاء ولكن الشركة اشترطت اشتراك الف معلم في الصندوق ولم يتوافر من هذا العدد سوى (120) معلماً فقط ما افشل المشروع ولايوجد مانع من اعادة المشروع اذا وجدنا الرغبة والعدد الكافي.
• لماذا لا يكون هناك مندوب او مركز خدمة في كل محافظة لخدمة المعلمين وانجاز معاملاتهم توفيراً للجهد والوقت؟
- قدمنا مشروعاً الى وزارة التربية لفتح مكاتب خدمة في كل منطقة تعليمية لخدمة المعلمين وانجاز معاملاتهم والرد على استفساراتهم ومساعدتهم في كل ما يحتاجونه بالاضافة لتوفير الخدمات التي تقدمها جمعية المعلمين والامر بيد التربية للموافقة.
• المعلم الوافد محبط من عدم دعم جمعية المعلمين له حين يقع في مشكلة... فما صحة ذلك؟
- المعلم الوافد العضو في جمعية المعلمين يتعامل مثل معاملة المعلم الكويتي في كل الخدمات والخصومات ولا فرق بينهما ما عدا الترشح والانتخاب وعندما طالبنا بكادر المعلم الكويتي فقط طالبنا لهم بكادر في عام 2006 وتم اقرار بدلات لهم واما الرواتب فقد قدمنا مشروعا لوزارة التربية بضرورة اعادة النظر في رواتب الوافدين وان يكون هناك تدرج مثلما كان حاصلاً قبل الغزو وكذلك اعادة النظر في بدل السكن وتذاكر السفر وكذلك بدل السكن للمعلمات الوافدات والامر عند ديوان الخدمة المدنية للبحث.
كما ان هناك مشكلة قانونية قد يجهلها البعض وهي ان المعلمين في المدارس الخاصة يتبعون وزارة الشؤون في معاملاتهم ومشاكلهم ولايتبعون وزارة التربية حسب قوانين العمل وعليه فليس من حق الجمعية التدخل رسمياً وهذا لايمنع ان نقف معهم معنوياً ونستنكر الاعتداء على حقوقهم وقد يتطور الامر الى توكيل محام للدفاع عنهم اذا استدعى الامر وابوابنا مفتوحة لاستقبال كل شكاواهم وهناك محام بالجمعية يستقبل يوماً في الاسبوع كل من لديه مشكلة من الاعضاء لاعطائهم الاستشارات القانونية اللازمة.
• كم عدد المعلمين الكويتيين في وزارة التربية؟
- يبلغ عددهم 27 الف معلم ومعلمة كويتيين.
• وكم عدد اعضاء جمعية المعلمين؟
- عدد الاعضاء 14 الف عضو من المعلمين الكويتيين والف من المعلمين غير الكويتيين مع العلم بأن الاعضاء كلهم معلمون ولانقبل غيرهم.
• لماذا لا يقبل الاداريون اعضاء في جمعية المعلمين؟
- نتشرف بذلك ولكن قانون انشاء الجمعية لم يشملهم بذلك بالاضافة الى ان لهم نقابة بالعاملين بوزارة التربية وتطالب بحقوقهم ونقدم لهم كافة الخدمات ونعلم تماما بأن هذه العناصر المساعدة هي عامل نجاح مهم للمدرسة ويجب التفريق بين من يعمل بالمدرسة او يعمل بالوزارة من حيث البدلات لاختلاف طبيعة العمل ولدينا مشروع «المعلم المساعد» ونعمل على صياغته لتقديمه لوزارة التربية للمطالبة بحقوق المعلم المساعد كالاداريات ومشرفي التقنيات وغيرهم.
• هل هناك دعم نيابي لمطالبكم في اقرار الكادر بقانون؟
- نعم هناك دعم من وزيرة التربية ومن ثلث اعضاء مجلس الامة لاقرار كادر المعلمين ووعدونا بتبني التصويت على القانون لاقراره وارساله للحكومة واتمنى من وزيرة التربية ان تبقى على عهدها في دعم كادر المعلمين والتصويت عليه في مجلس الامة ومتابعته في مجلس الوزراء لاقراره ولامانع من مناقشته مع الحكومة لو كان لديها وجهة نظر للوصول الى حل مناسب بشرط ان يكون الحل مجزياً ومستحقاً للمعلمين.
• وأين دور مجلس الخدمة المدنية في اقرار الكادر؟
- لقد وضع الكادر على طاولة مجلس الخدمة المدنية منذ عامين تقريباً ولم نصل معه الى الحل بل ان الكادر قد مات بيد المجلس وبالتالي لجأنا الى مجلس الامة لاحيائه بقانون.
• وهل ستلجأون للاعتصام وتعطيل المدارس؟
- انا مع الاعتصام لايصال الرسالة واقرار الكادر ولكن لايكون الاعتصام في اوقات الدوام الرسمي وانا ضد توقف مصالح الطلبة ودراستهم ولكن الاعتصام يكون في الفترة المسائية لان عملنا هو توجيه وتعليم الطلبة القيم الاخلاقية والوطنية وكيف نعطي الرسالة الاخلاقية للطالب للاعتصام والاضطراب وكيفية ايصال الرسالة بالطرق السلمية وهذا شيء مهم يجب الالتفات له كمعلمين خاصة وان هناك عدة وسائل يتم ايصالها دون اعتصام.
• يلاحظ أن هناك بعضا من مديرات المدارس يقمن بتصرفات ومخالفات إدارية مع معلماتهن اللاتي لا أحد يسمع لشكاواهن سواء المنطقة التعليمية أو وزارة التربية فما دوركم في حل هذه المشاكل وايصال الرسالة إلى المختصين؟
- نعم هناك بعض التجاوزات لبعض المديرين والمديرات ما سبب حالة من الاحباط لكثير من المعلمين وذلك لأسباب عدة أهمها عدم معرفة المعلمين والمعلمات بالحقوق والواجبات والقوانين والتعاميم الصادرة من وزارة التربية.
وهناك إدارات قانونية تتبع هذه المشاكل ولكن الفصل فيها يأخذ وقتا طويلا لسماع كل وجهات النظر قبل اصدار القرار وأؤكد أنه يجب تفعيل الإدارات القانونية في المناطق التعليمية وتسهل وتسرع من اجراءاتها وتفعيل قوانينها حتى لا يصاب المعلم بالاحباط ويشعر بالظلم.
• هناك مشكلة «غياب الطلبة» التي تعاني منها المدارس وتزيد عاما بعد آخر... فهل من حلول قدمتها جمعية المعلمين لوزارة التربية لمعالجة هذه القضية؟
- مشكلة «غياب الطلبة» متكررة سنويا ولها أسباب عدة ان هناك ثقافة مجتمعية عند الناس لعدم اجبار ابنائهم الطلبة للحضور للمدارس والطالب «بكيفه» وهناك قوانين واجراءات في وزارة التربية غير مفعلة، ولذلك هناك إعادة نظر في القانون رقم (1) بحيث تشبك عطلة الربيع مع عطلة الأعياد الوطنية وقد تم ذلك ويدرس في مجلس الوكلاء والمتوقع تطبيقه العام المقبل حيث ستبدأ العطلة من الثامن من فبرار وحتى نهايته.
• لماذا لا يكون لديكم فروع في جميع المناطق التعليمية لمزيد من التواصل مع المعلمين وتكونون قريبين من الميدان؟
- لدينا الفرع الرئيسي في الدسمة وفرعان في الأحمدي ومبارك الكبير وفرع في الجهراء وسيتم افتتاح الفرع الرابع في الفروانية وبالتحديد في مدرسة النهضة ويتم حاليا تحديثها وتجهيزها لافتتاح فرع جمعية المعلمين بها بعد أخذ الموافقات الرسمية.
• لماذا لا تكون هناك خصومات خاصة لأعضاء الجمعية في الاسواق والمطاعم وغيرها؟
- لدينا بطاقة «المزايا» لكل عضو بالجمعية وبها خصومات من عيادات ومطاعم وسفريات ومحال تجارية وغيرها.
• استياء المعلمات من اجبارهن على القيام بنشاطات وورش عمل إضافية على التدريس؟
- نؤمن بتفرغ المعلم لمهنته الرئيسية وهي التدريس ولكن الجانب العملي مهم من خلال ورش العمل والنشاطات، أما الجانب الاداري كالمراقبة والاشراف وغيرها فوزارة التربية أصدرت نشرة بالأعمال الإدارية الواجبة على المعلمة.
• لماذا تختلف اجابات المذكرات التي تصدرها جمعية المعلمين لمادة اللغة العربية عن الاجابات الصادرة من المعلمين أو النموذجية من وزارة التربية ما يربك الطالب ولا يعلم أيهما الاجابة الصحيحة؟
- للأسف ان مادة اللغة العربية ليس بها شرح واحد لأي بيت وهذا يسبب اشكالية فمثلا لو كانت هناك قصيدة فتجد ان كل معلم يشرحها بطريقته وهذا موجود في كل مناهج التعليم في الكويت لاختلاف المعلمين ومستوياتهم ولهذا تجد ان الاجابات مختلفة، ولذا تجد طلبة موهوبين ودرجاتهم متدنية في اللغة العربية ويجب على وزارة التربية إعادة النظر في تأليف مناهج اللغة العربية.
• لكن مذكرات الجمعية «غالية» فهل هناك مجال للتقليل من سعرها؟
- تباع المذكرة الواحدة لثلاث مواد بسعر 3.5 وبالتالي فإن كل مادة قرابة دينار وسعرها مناسب جدا اذا ما قورنت بما يباع بالخارج.
• هل تؤيد شراء المذكرات الدراسية من الاسواق والمكتبات؟
- لا أؤيدها وأطالب بمنع بيعها لانها غير صحيحة في معظمها وكلها مذكرات تجارية وللأسف ان بها استغلالا غير صحي لحاجة ولي الأمر لحل الأسئلة وهي غير مدروسة وغير سليمة في الصياغة والمعلومات وبأسعار مرتفعة ويجب ألا يعتمد عليها سواء ولي الأمر أو الطالب.
• هل نجح مشروع توزيع الوجبات الغذائية في وزارة التربية؟ وما تقييم جمعية المعلمين لهذا المشروع؟
- نحن نؤيد مشروع إعادة توزيع الوجبات الغذائية على المدارس ولكن للأسف ان القرار لم يطبق بالشكل الصحيح، حيث لم تقم الوزارة بتهيئة مشرفات تغذية ومختصين وتجهيز مطبخ في كل مدرسة كما كان موجود في السابق ويجب إعادة النظر في طريقة التوزيع وفي التكليف الذي وقع على المعلمين والمعلمات، كما ان هناك تكلفة عالية للمشروع كان يمكن الاستفادة من هذا المبلغ بطريقة أفضل.
• هناك شكوى من ان مذكرات مادة العلوم والرياضيات أقل مستوى من الأسئلة التي تقدم بالامتحان... فما سبب ذلك؟
- ان المذكرات تكتب بيد موجهين ومدرسين أوائل ويحدد بها الأطر التي يمكن أن تحتويها أسئلة الامتحانات لأنه لا يمكن أن يأتي الامتحان مثل المذكرة ومع ذلك سندقق في هذا الموضوع وسنرى ان كان هناك اختلاف في المستوى وستتم معالجته.
• هل ستدعون إلى حشود يوم 4/6 وهو موعد جلسة مجلس الأمة للتصويت على الكادر؟
- لقد دعونا جميع المعلمين الذين يستطيعون الحضور دون الاخلال بالدراسة بالتواجد وحضور جلسة 4/6 وذلك للتصويت على كادر المعلمين وأملنا كبير بأعضاء مجلس الأمة بالموافقة كما عودونا.
• ما دوركم في تعريف المعلم بالقوانين والقرارات التي تحفظ حقوقه؟
- بدءا من العام المقبل سيتم توزيع دليل «المعلم القانوني» حيث يوضح به كل الحقوق والواجبات والقوانين والقرارات الوزارية المهمة والتعاميم والنشرات التي تجعل المعلم يعرف ما له وما عليه وحتى كيفية التعامل مع الادارة والوزارة وكيف يطلب حقه بالطرق القانونية.
• ما دوركم في إعادة هيبة المعلم خصوصا بعد ضياعها في السنوات الأخيرة؟
- نعم نحن نحتاج إلى إعادة هيبة المعلم واحترامه وهذا يحتاج إلى إعادة ثقافة المجتمع والعمل على اقرار قانون حماية المعلم وهناك دور للإعلام لتسليط الضوء على أهمية احترام المعلم ورفض التصرفات التي يقوم بها بعض أولياء الأمور والطلبة وكذلك يجب وجود إجراءات عقابية لمن يحاول أن يتجرأ على المعلم أو الحرم المدرسي ويعاد النظر بهذه الأماكن المقدسة واعتبار المعلم هو رمز المجتمع ومربي الأجيال ويجب أن يكون له أولوية في نظر الأسرة والطالب.
• لماذا لا يكون هناك يوم مفتوح في جمعية المعلمين للاستماع إلى مشاكل المعلمين وجها لوجه وتقديم الحلول وسماع المقترحات؟
- إن الأنشطة المستمرة في جمعية المعلمين يجعلها خلية نحل بشكل يومي والانشطة لا تقل عن 4 في اليوم الواحد وهناك تواصل مع جميع المعلمين والأبواب مفتوحة ونسمع الاقتراحات والمشاكل وهذا لا يمنع من انعقاد اجتماعات مفتوحة وهذا موجود في خطة عملنا السنوية وسنبدأ بالمشاكل المشتركة مثل مجموعة موجهين لديهم مشاكل خاصة نستمع لهم أو مديري مدارس أو رؤساء أقسام أو غيرهم حيث ستكون لقاءات حوارية متخصصة.
• هل نجح نظام الدروس النموذجية برأيك؟
- يجب إعادة النظر بالدروس النموذجية لانها لا تحقق الصورة الحقيقية للدروس ولا للمعلم لأن في هذا الدرس قد يجيد المعلم ويصبح ممتازا وطوال العام يكون «نائماً» وهذه مشكلة يجب معالجتها ومراعاة انها تزيد العبء على المعلم وتأخذ من وقته في وضع وسائل قد لا تكون متوافرة وان فكرة الدروس النموذجية عندما تكون لدي المعلم فكرة جديدة أو وسيلة تعليمية لم تدرس من قبل أو يعرفها الطالب والقصد تعميمها فيوضع لها درس خصوصي أو نموذجي وليس المطلوب من كل معلم وضع درس نموذجي.
• ما صحة أن الدوام المدرسي في الكويت الأقصر على مستوى العالم؟
- ليس صحيحا حيث ان عدد ساعات الدوام الرسمي في الكويت (850) ساعة وخطة التنمية حددت الساعات بعدد (800) ساعة ولكن المشكلة في عدد الساعات الفعلية للدراسة.
• يعني هناك هدر في الساعات الفعلية للدراسة؟
- أكيد ويجب إعادة النظر في هدر عدد الساعات الفعلية للتدريس ونحن نهدر هذه الساعات في كثرة المواد وكثرة الأنشطة والفرص والعطل وكثرتها والايام ما بين العطل وغياب الطلبة، فهذه كلها أيام مفقودة لا يستفاد منها وبالتالي يجب إعادة النظر باليوم الفعلي للدراسة وليس بعدد الساعات لانها كافية جدا لو استغلت بشكل صحيح.
• هل تؤيد إطالة الدوام المدرسي؟
- يجب على الدول النظر في أجوائها قبل اتخاذ هذا القرار ففي السويد مثلا رفعوا سن الطلبة من السادسة إلى السابعة للدخول للأول الابتدائي لأن الجو بارد جدا والاطفال لا يستطيعون الذهاب للمدرسة ثم ان الكويت حرارتها تصل 50 درجة فهل تملك بيئة تصلح لجلوس الطالب من 9 صباحا وحتى الخامسة مساء؟ فالمباني مفتوحة ولا تكييف جيدا يعوض الحرارة ولا ماء باردا ولا وجبات فأعتقد ان الإطالة فيها عطالة.
• مطالبته بتحويل جمعية المعلمين الى نقابة هل من اجراءات تمت في هذا الشأن؟
- نعم ونحن نطالب بذلك وننتظر رد الحكومة وموافقتها.
- هل تعتقد بأن مخرجات التعليم في الكويت مواكبة لحاجة السوق المحلي؟
- للاسف بأن السياسة التعليمية غير واضحة ولا يعرف ماذا يراد من الانسان الكويتي فهل تعلم بأن طلابنا يتخرجون بعكس حاجة الدولة فهناك ندرة من خريجي المعلمين الكويتيين فهذا العام سيتم تخريج 17 طالبا في المواد العلمية والدولة بحاجة الى (800) معلم والمعلمات الخريجات (123) طالبة والدولة بحاجة الى ألف معلمة بالاضافة الى عدم وجود أي خريج في الكيمياء - الفيزياء، وطالب واحد في فيزياء/ كيمياء مع العلم بأن هناك مدرسا واحدا فقط كويتيا يُدرّس الفيزياء في مدارس الكويت.
• ما الاسباب التي دعت الطلبة لعدم التوجه لمهنة التدريس؟
- عدم وجود حوافز وكوادر لاغراء الطلبة للدخول في التخصصات التي يحتاجها سوق العمل واعطى العنصر الوطني في هذا الجانب وهذا لا يشمل التربية فقط بل كل الوزارات الاخرى التي اصبح الوافد في بعضها يعطي 70 في المئة من عمالتها.
• هل تؤيد تعيين المعلمين البدون في مدارس الكويت؟
- أنا أؤيد وأطالب بتعيينهم فورا وهم الاقرب بأن يكونوا معلمين في مدارسنا لانهم أبناء هذا البلد ويستحقون كل التقدير والاحترام ولا يمنع أبدا من الاستفادة منهم.
• الكثير من المعلمين وأولياء الامور يطالبون بتعديل المناهج فما أسباب ذلك؟
- أنا لا أؤيد كثرة عدد المواد لانها تشتت الطالب وتهدر الامكانات المادية والبشرية حيث يتم تدريس 9 مواد للطالب وهو لا يستفيد منها ونتائجها عكسية لأنه يجب ان تعرف ماذا تريد من الطالب وما هي المواد التي تكفيه دراستها واساسية وليس المطلوب ان تخرج طالباً يعرف كل شيء والمطلوب اعادة النظر في عدد المواد التي يدرسها الطالب والتركيز على المواد الاساسية واعادة النظر في المناهج فلا يوجد شيء مثل مادة المهارات الحياتية أو مادة الدستور فلماذا لا تدمج في مواد اخرى أو تلغيها وبالتالي يعطي فرصة لدراسة المواد الدراسية الاخرى وهذا المقترح موجود في ادراج وزارة التربية ولم يعمل به لأن هذه المواد وضعت لزيادة ثقل الحقيبة المدرسية وليس لصقل عقل الطالب بل تشتته.
• البعض يرد بأن وزارة التربية مسيرة من الخارج وهناك ضغوط على قيادييها من يحث المناهج والادارة ونرها... ما تعليقك؟
- وزارة التربية تقاد من الداخل وقياديوها أكفاء ومشهود لهم ولكن للاسف بأن الوزارة تتأثر بالاحداث السياسة والاجتماعية ولا يوجد بها استقرار فالوزير معرض لضغوط نيابية ولا يوجد لديه وقت للتطوير ورؤية مشاكل وزارته ومدته لا تتجاوز السنتين ويتم تغييره ويؤتي بوزير آخر يبدأ من الصفر ولذا فإن سياسة وزارة التربية هي سياسة دولة وليست سياسة وزير.
• وأين دور الوكيل والوكلاء المساعدون أي القيادة الوسطى بالوزارة؟
- يجب ان يكون هناك سياسة تعليمية واضحة محددة المعالم والمدة لتطوير التعليم وكذلك تأهيل الصف الثاني من القياديين لأن الموجودين ليسوا دائمين بالاضافة الى تطوير المناهج والمعلمين ومعرفة حاجة الدولة من مخرجات التعليم وكل ذلك يحتاج الى قرارات سيادية حكومية ملزمة التنفيذ.
• أين دور المجلس الأعلى للتعليم؟
- المجلس مغيب تماما وقد اجتماع مرة واحدة للتعارف والمفترض ان يجتمع أربع مرات بالسنة ودوره مغيب في معرفة حاجات التعليم أو رأي الوزارة في تطوير المناهج أو رأيها في القياديين وتطويرهم وتدويرهم خاصة واننا أمام خطة تنموية للدولة والقياديين هم من يطبقون هذه الخطة فهل تم تطوير قدراتهم لمواكبة هذه الخطة وهل الكلام ينسحب على جميع وزارات الدول وهيئاتها.
• هل تؤيد ان يكون وزير التربية من خارج الوزارة؟
- من يقود الوزارة حاليا ليسوا معلمين بل كانوا اداريين وان الوزارة بحاجة الى قيادي كفؤ يستطيع ان يكون حرا طليقا في قراره وان يكون صائبا وواضحا في اتخاذ القرار ولا يتعرض للضغوطات طالما انه يعمل لمصلحة الوطن وابنائه ووفق خطة ورؤية ومعه فريق يعينه وفق توافق وانسجام بينهما.
• أين ذهبت توصيات المؤتمر الوطني الذي عقد برعاية حضرة صاحب السمو أمير البلاد في عام 2008؟
- لقد دعا سموه الى هذا المؤتمر عندما رأى ان التعليم ليس بالصورة التي تناسب الكويت وتطلع حضرة صاحب السمو الى تحويل الكويت لمركز مالي وتجاري عالمي وقد دعا الى مؤتمر وطني تحت رعايته لتطوير التعليم ويتكون من 19 فريقاً من جميع الاكاديميين والمعلمين وأهل الميدان لوضع توصيات تكون جاهزة للتنفيذ لتطوير التعليم وفيها مؤشر واضح لهذا التطوير ولكن بمجرد تغيير الوزير فقد حفظت هذه التوصيات وان أخذت ببعضها ولم يتبعها أي رؤية ولذا فأنا أؤكد بأن الوزارة لا ينقصها الدراسات بل تنفيذ هذه الدراسات والتوصيات على أرض الواقع.
• هل تعتبر مدارسنا بيئة طاردة للطلبة؟
- بكل تأكيد فالمباني متهالكة وبعضها مبني من 50 عاما والخطة التي تقوم بها الوزارة غير مجدية حيث ان هناك مدارس قد تم تحديثها منذ سنتين أو ثلاثة واليوم تراها فتترحم على صالحها وتتمنى عودتها كالسابق نتيجة سوء الصيانة وسوء المواد المستخدمة وسوء الادارة التي لا تتابع عمل المقاولين بالرغم من الملايين التي أهدرت دون جدوى ولذا يجب اعادة النظر في المناقصات والعقود التي تبرم لتحديث المدارس والشاهد واضح في الدراسات التي حدثت منذ 5 سنوات وحتى اللحظة.
• نلاحظ بأن هناك من يطالب بعودة الضرب الى المدارس حتى يعطي جدية في التعليم وعودة لهيبة المعلم... فهل تؤيد ذلك؟
- الضرب اللي كان موجود هو الضرب غير المبرح ثم ان الضرب قد منع لان هناك انحرافا في هذه الاداة واستغلالها من بعض المعلمين بطريقة خاطئة أرهبت معها الطلبة وكرهت بعضهم بالمدرسة أو في بعض المواد واعتقد بأن الضرب لا يعيد للمعلم هيبته لأن هيبته تبدأ من شخصيته ومدى تعامله مع الطلبة ويستطيع ان يجمع الطلبة كولي أمر لهم.

 
المصدر:
جريدة الراي – الثلاثاء الموافق 29/03/2011

بن ماجد:
المعلمون: لا تنازل عن إقرار 'الكادر'
العتيبي: الندوات مستمرة، والأحد في فرع 'الدسمة'[/b]

في ندوة جماهيرية اقامتها جمعية المعلمين في فرعها بالمنقف تحت عنوان 'نستاهل الكادر' مساء امس، وبحضور ومشاركة النواب خالد الطاحوس وفلاح الصواغ ومحمد الحويلة وسالم النملان نواب الدائرة الخامسة وبحشد جماهيري من المعلمين والمعلمات ، اكد المشاركون تمسكهم بقانون كادر المعلمين واعلانهم بتباشير اقراره ، خاصة بعد الاجماع النيابي الواضح نحو التصويت عليه في جلسة 4/6 في حالة انعقادها .

وقال متعب العتيبي رئيس جمعية المعلمين في كلمته بالندوة ان الجمعية لن تتنازل عن التصويت بمجلس الامة على قانون كادر المعلمين كما جاء من النواب .

هذا وتستمر تحركات جمعية المعلمين الضاغطه بدعوتها لجميع المعلمين للمشاركة في الندوة القادمة التي ستكون في مقرها في الدسمة يوم الاحد 4/3 الساعة الـ 7.30 مساءً.

المصدر:
جريدة الآن الإلكترونية - الخميس 31/03/2011

تصفح

[0] فهرس الرسائل

[#] الصفحة التالية

[*] الصفحة السابقة

الذهاب الى النسخة الكاملة